Get Adobe Flash player

مؤلفات لنفس المؤلف

القائمة البريدية




Facebook

الكتب: تمهيد في علم الاجتماع

العنوان:      تمهيد في علم الاجتماع
رقم الكتاب : 13544
المؤلف:      سمير ابراهيم حسن
ISBN :
الناشر:      دار المسيرة
الطبعة:      2012
عدد الاجزاء:      1
عدد الصفحات:      285
لون الورق : ابيض
القياس:      17*24
نوع التجليد:      سلفان
المحقق:      ********
Rating:      0 
صورة الكتاب : cover
نبذة عن الكتاب : هناك مداخل كثيرة تمهد لفهم علم الاجتماع والتعرف إلى قضاياه واهتماماته، وهي تتفاوت في حجمها، من المقالات الصغيرة، إلى الكتب التعليمية في التخصص الجامعي، إلى المجلدات الكبيرة التي تحاول أن تغطي كل اهتمامات علماء الاجتماع. والواقع أن علم الاجتماع مجال واسع، ومن الصعب لأي مدخل أو تمهيد أن يعطي صورة كاملة تماما عنه، أو يغطي كل موضوعاته واهتماماته. ليس هناك اختلافات كبيرة بين المؤلفات الأكاديمية التي تحاول تعليم مبادئ علم الاجتماع، ولكن بعض المؤلفات الجديدة والمختصرة أكثر سهولة في تقديم علم الاجتماع والتعريف به. إلا أنه لا بد، لمن يريد معرفة راسخة ومتكاملة، من قراءة المؤلفات الرئيسية لرواد علم الاجتماع، خاصة لأولئك المهتمين الذين يريدون أن يتعرفوا الى علم الاجتماع بصورة عميقة، وينوون التخصص فيه. ولكن هذه المؤلفات قد تكون صعبة على القارئ اليوم، وهو يحتاج إلى طريقة لولوجها برفق، وذلك ما نحاول التمهيد له هنا. يعتبر علم الاجتماع مصدرا أساسيا مهماً لكل من يريد فهم السلوك الإنساني بأشكاله الاجتماعية الحديثة. وقد انتشر تدريس علم الاجتماع في جميع الجامعات اليوم، ولكن كثيرا من الناس في مجتمعاتنا، بما في ذلك النخب وبعض القائمين على المجتمع وعلى التعليم عموما، لا يعرفون، أو لا يعرفون الا القليل، عن علم الاجتماع وما أهميته؛ ما هو موضوعه، وما الذي يقدمه لمن يدرسه، وبماذا يهتم وما فائدته للمجتمع؟ ورغم أن الطلاب في المرحلة الثانوية في بعض البلدان يتلقون بعضا من المعلومات حول هذا العلم، وذلك ايجابي ومهم؛ إلا أن معظمهم عند قدومهم إلى الجامعة، وعند اختيارهم، أو تسجيلهم في قسم علم الاجتماع دون اختيار حر، قد لا يعرفون ما هو هذا العلم وما مجاله وبماذا يهتم؟ وربما الأهم من كل ذلك، ما فرص العمل التي يعد بها؟ وما الذي يمكن أن يقوم به عالم الاجتماع والباحث الاجتماعي؟ ورغم أهمية تخصص علم الاجتماع في مجتمعاتنا التي تمر بتحولات سريعة وتظهر فيها نتيجة ذلك مشكلات وقضايا وظواهر اجتماعية تحتاج إلى الفهم والمعالجة، ورغم أهمية معرفة علاقات الناس وتوجهاتهم، وردود أفعالهم وسلوكياتهم، في تنظيم المجتمع وتوازنه، والتخطيط لتطويره، فإننا نجد أن علماء الاجتماع أو العاملين في مجال علم الاجتماع في بلداننا نادرا ما يدعون لإبداء آرائهم، أو نادرا ما يستشارون في صنع واتخاذ القرار الاجتماعي. وذلك يدعو للأسى في الواقع، نظرا لحاجة مجتمعاتنا الماسة إلى من يدرس القضايا والمشكلات الاجتماعية ويقترح الحلول لها، متيحا لأصحاب القرار معلومات علمية عن المجتمع، تمكنهم من اتخاذ قرارات حكيمة تجنب المجتمع الكثير من عواقب هذه المشكلات أو الاستعداد لها بمعرفة علمية راسخة.
   

وصلنا حديثاً

وصلنا حديثاً

البحث عن كتاب

بحث: 
المؤلفون: 
العنوان: 
Category: 
Facebook Image

© 2012 جميع الحقوق محفوظة ، دار العماد للنشر والتوزيع

برمجة وتصميم سمارتي